منتدى عام

منتدى النادي الملكي
 
الرئيسيةالبوابهالتسجيلمكتبة الصوردخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» غغغغغغغغغغ
الخميس ديسمبر 31, 2009 12:19 pm من طرف Admin

» أنشى:تيرى لم يفعل شىء سىء
الإثنين ديسمبر 21, 2009 11:18 am من طرف Admin

» عقوبة ضخمة لتيرى فى حالة إثبات التهمة
الإثنين ديسمبر 21, 2009 11:17 am من طرف Admin

» والكوت يحطم رقم هنرى
الإثنين ديسمبر 21, 2009 11:16 am من طرف Admin

» ريبرى:أرغب فى الفوز بالأبطال والبايرن لا يمكنه ذلك
الإثنين ديسمبر 21, 2009 11:14 am من طرف Admin

» أزمة اليوفينتوس
الإثنين ديسمبر 21, 2009 11:06 am من طرف Admin

» فضيحة لجون تيرى فى تشيلسى
الإثنين ديسمبر 21, 2009 11:04 am من طرف Admin

» الماركا:عدم إصابة رونالدو= رقم قياسى للريال
الإثنين ديسمبر 21, 2009 11:01 am من طرف Admin

» رمضان مبروك ابو العلمين حمودة 5
الأحد ديسمبر 20, 2009 10:14 am من طرف Admin

الإبحار
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني

شاطر | 
 

 اكثر من 60 عام للاحتلال

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 143
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 13/04/2008

مُساهمةموضوع: اكثر من 60 عام للاحتلال   السبت نوفمبر 01, 2008 1:14 pm

منذ أقدم الأزمنة، قامت هجرات لأقوام عربية متعددة من جزيرة العرب سكنت فلسطين ومن أشهر هذه الأقوام الكنعانيون ‏والعموريون والآراميون وقد أقام هؤلاء الحضارات وخاصة الكنعانيون الذين اخترعوا الكتابة وأقاموا المدن الكثيرة في ‏فلسطين وسموها بأسمائهم .‏

وبعد ذلك تعرضت فلسطين للغزو من قبل مجموعات عرقية مختلفة استطاعت أن تسود في بعض الأماكن في بعض ‏الأحيان ، لكنهم ما كانوا يقيمون في الأرض بعد الحروب الطاحنة والمتعاقبة حتى يطردوا منها آخر الأمر، وتنتهي صلتهم ‏بها وتعود البلاد إلى صفتها الأصلية، ومن هؤلاء الذين غزوا فلسطين: الهكسوس 1750-1500 ق.م، الفرس 520 ق.م، ‏الإغريق بقيادة الإسكندر 332 ق.م، ثم الرومان في القرن الأول الميلادي. ‏

‏ وفي سنة 636 ق.م ، تمكنت جيوش الفتح الإسلامي من تحرير فلسطين وصارت جزءاً من الدولة العربية الإسلامية ‏وشهدت فلسطين في العهد العربي الانتعاش والازدهار رغم ما قاسته في فترة الحروب الصليبية وظلت تشارك في أحداث ‏التاريخ العربي حتى عهد الحكم العثماني الذي دام أربعة قرون . ‏

‏ وفي القرن التاسع عشر بدأت الحركة الصهيونية محاولات إنشاء وطن لليهود في فلسطين تحت دعاوى تاريخية باطلة إذ ‏عملت هذه الحركات على توجيه الطلائع اليهودية إلى فلسطين قادمة من روسيا للاستيطان الزراعي منذ عام 1884 ‏وأنشأت العديد من المستوطنات . ‏

‏ وبعد المؤتمر الصهيوني العالمي الأول الذي عقد في مدينة بازل بسويسرا 1897 ، بدأت الحركة الصهيونية محاولة ‏الحصول على فلسطين بدلاً من الاستيطان البطيء وذلك بتشجيع موجات المهاجرين إليها وفى 16 مايو 1916 وقعت ‏اتفاقية سايكس بيكو والتي نصت على جعل فلسطين تحت الانتداب البريطاني بعد انتهاء الحرب العالمية الأولى. ‏

‏ وسرعان ما حلت الكارثة عندما أصدر وزير خارجية بريطانيا في 2 نوفمبر 1917 تصريحاً ينص على إنشاء وطن ‏قومي لليهود في فلسطين وأطلق عليه "وعد بلفور" ، وخلال هذه الفترة توالت موجات الهجرة اليهودية إلى فلسطين ‏بمساعدة بريطانيا وزاد عدد المستوطنات اليهودية في فلسطين ، بينما اتبع الشعب العربي الفلسطيني أسلوب المقاومة ‏المسلحة والمظاهرات لمواجهة المخططات البريطانية والصهيونية فبدأ بثورات مسلحة ضد مخططات توطين اليهود في ‏فلسطين فكانت هناك الانتفاضة العربية عام 1921 وثورة البراق 1929 والثورة العربية الكبرى عام 1936 وتجددها عام ‏‏1937 حتى عام 1939 في نفس الوقت الذي استمرت فيه بريطانيا بمصادرة الأراضي وتهويدها ، وتوالت الأحداث ‏واشتدت المقاومة حتى صدور قرار التقسيم واندلاع الحرب العربية - الإسرائيلية الأولى في 1948 . ‏


قرار التقسيم ‏

‏ أصدرت الأمم المتحدة قرارا في 29 نوفمبر 1947 بتقسيم فلسطين إلى دولتين ، فلسطينية ويهودية ، اقتطع لها 54% من ‏أرض فلسطين ، وعشية صدور قرار التقسيم كان عدد الفلسطينيين يبلغ 2.065 مليون نسمة ، مقابل 650 ألف يهودي، أي ‏بنسبة 69% إلى 31 %.‏

‏ وإثر هذا القرار ، انسحبت بريطانيا من فلسطين في 14 مايو 1948، وسارع أحد قادة الحركة الصهيونية ديفيد بن ‏جوريون إلى إعلان قيام إسرائيل وعودة الشعب اليهودي إلى ما أسماه أرضه التاريخية في 15 مايو، ونتيجة لتلك الكارثة ‏التي أطلق عليها "النكبة" ، شهدت المنطقة خلال ما يقارب ستين عاما حروبا ومواجهات عسكرية بين إسرائيل والدول ‏العربية ونزوح الآلاف من الفلسطينيين إلى الضفة الغربية وقطاع غزة والدول العربية المجاورة.‏


حرب 48 ‏

‏ بعد ساعات من إعلان قيام إسرائيل ، دخلت جيوش من مصر، شرق الأردن (الأردن حاليا )، سوريا، لبنان، والعراق إلى ‏فلسطين للانضمام إلى الفدائيين العرب من فلسطين الذين كانوا يحاربون القوات اليهـودية منذ نوفمبر 1947، وانتهت تلك ‏الحرب بهزيمة الجيوش العربية التى لم تكن مستعدة لها وتوقيع اتفاقيات هدنة مرتبة من الأمم المتحدة بين إسرائيل ومصر ‏ولبنان والأردن وسوريا .‏

‏ بفعل الحرب سيطر الصهاينة على 77.4% من أراضي فلسطين وأدى قيام الكيان الصهيوني والمذابح الصهيونية التي ‏ارتكبت ضد الفلسطينيين إلى إحداث حركة نزوح ضخمة أبقت على 160000 فلسطيني فقط في الأراضي المحتلة عام 48، ‏مقابل أكثر من مليون يهودي، بالإضافة إلى هجرة 101828 يهوديًّا إلى فلسطين خلال الأشهر الستة الأولى لقيام الكيان ‏الصهيوني.‏

‏ ولم يبق من فلسطين في أعقاب حرب عام 1948 إلا قطاع غزة الذي خضع للإدارة المصرية والضفة الغربية التي ‏خضعت للإدارة الأردنية ، وأجبر الشعب العربي الفلسطيني على مغادرة أرضه وعاش لاجئاً في مخيمات منتشرة في ‏الضفة وغزة أو في الدول المجاورة. ‏


عدوان 1956 ‏

‏ في نوفمبر 1956 شاركت إسرائيل في عدوان ثلاثي ضم بريطانيا وفرنسا على مصر بعد قرار الرئيس عبد الناصر ‏تأميم قناة السويس واحتلت قطاع غزة وشبه جزيرة سيناء إلا أنها ما لبثت أن انسحبت منها في مارس عام 1957 بسبب ‏المقاومة الشعبية والضغوط الدولية وقرارات الأمم المتحدة الداعمة للانسحاب. ‏

‏ وواصل الشعب الفلسطيني مقاومته للاحتلال أملاً في العودة عبر عمليات فدائية استمرت ما بين 1951-1956 قابلتها ‏إسرائيل باعتداءات راح ضحيتها أعداد كبيرة من الفلسطينيين ، وفي مطلع يناير 1965 انطلقت الثورة الفلسطينية المسلحة ‏بقيادة حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح " وذلك من أجل تحرير الوطن الفلسطيني. ‏


عدوان 1967 ‏

‏ وفي 5 يونيو 1967 شنت اسرائيل عدواناً على ثلاث دول عربية مصر والاردن وفلسطين وكان من نتيجة هذا العدوان ‏أن سيطرت إسرائيل على كافة التراب الفلسطيني بعد أن احتلت قطاع غزة والضفة الغربية بالإضافة إلى شبه جزيرة سيناء ‏المصرية وهضبة الجولان السورية .‏

حرب السادس من أكتوبر 1973 ‏
‏ في 1973 دخلت مصر وسوريا في حرب مع إسرائيل لاستعادة الاراضى المحتلة في 1967 ، وهاجمت الدولتان ‏إسرائيل بشكل غير متوقع في 6 أكتوبر الذي يصادف يوم عيد الغفران عند اليهود ونجحت مصر فى عبور قناة السويس ‏وهزيمة إسرائيل .‏


اجتياح لبنان 1982 ‏

‏ في 6 يونيو 1982 أطلقت إسرائيل غزوا شاملا على لبنان لوقف هجمات الفدائيين الفلسطينيين في لبنان ولكنها انسحبت ‏بعد ذلك مع احتلال جنوب لبنان وأجبرتها المقاومة اللبنانية على الانسحاب من الجنوب في مايو 2000 .‏

‏ وخلال تلك الفترة ، تواصلت مقاومة الشعب الفلسطيني للاحتلال الإسرائيلي، واستمرت المقاومة فسقط الآلاف من ‏الشهداء وهجر عشرات الآلاف من أبناء الشعب الفلسطيني إلى خارج وطنهم مرة أخرى وفي أواخر عام 1987 انطلقت ‏الانتفاضة الفلسطينية "ثورة الحجارة" التي ظلت مستعرة حتى توقيع اتفاقية اعلان المبادئ في 13 سبتمبر على 1993. ‏وفى 28 سبتمبر 2000 انطلقت الانتفاضة الثانية إثر تدنيس رئيس الوزراء الإسرائيلى السابق أرييل شارون للمسجد ‏الأقصى الشريف .‏


الانتفاضة الأولى

‏ بدأت الانتفاضة الفلسطينية الأولى في التاسع من ديسمبر عام سبعة وثمانين في غزة عندما دهست شاحنة إسرائيلية أربعة ‏فلسطينيين واستشهد حوالي 1,300 فلسطيني بينما قتل 80 إسرائيلي .‏

‏ ويرى الفلسطينيون أن أحد منافع الانتفاضة الأولى أنها استعادت كبرياءهم الذي حطمته عشرون عاما من الاحتلال ‏الإسرائيلي وأجبرت إسرائيل على الجلوس إلى طاولة المفاوضات ، كما ساهمت في اعتراف إسرائيل بمنظمة التحرير ‏الفلسطينية التي كانت يومها في منفاها القسري بتونس .‏


الانتفاضة الثانية ‏

‏ اندلعت انتفاضة الأقصى المباركة في 28 سبتمبر 2000 بعد زيارة شارون للمسجد الأقصى الشريف مدعيا ممارسته حق ‏من حقوقه كمواطن إسرائيلي .‏

‏ الفلسطينيون ضربوا أعظم الامثلة على الشجاعة في هذه الانتفاضة فرأينا كيف واجهوا بنادق وقنابل وطائرات ومدافع ‏المحتل بصدورهم العارية الطاهرة ، لكن وللأسف بعد فوز حماس بالانتخابات التشريعية 2006 ، تبدل حال الفلسطينيين ‏تماما وبات الصراع الداخلي هو سيد الموقف .‏


العدوان الثانى على لبنان ‏
‏ ‏
‏ بدأت حكومة إيهود أولمرت عدوانا همجيا على لبنان فى 12 يوليو 2006 بعد مهاجمة حزب الله لمنطقة على الحدود ‏اللبنانية الإسرائيلية قتل خلالها عددا من الجنود الإسرائيليين ، بالإضافة إلى أسر جنديين واستمر العدوان 34 يوما كان ‏حصيلته كالتالى : قصف إسرائيلي مكثف ألحق دمارا بالبنية التحتية اللبنانية وتدمير آلاف المنازل في لبنان ، حزب الله ‏أطلق أكثر من 4000 صاروخ استهدفت المدن الإسرائيلية ، القتلى الإسرائيليون: 116 جنديا و43 مدنيا ، الشهداء ‏اللبنانيون: حوالى 1200 لبناني أغلبيتهم من المدنيين.‏

‏ وبعد توقف القتال وجهت لجنة تحقيق إسرائيلية " فينوجراد" انتقادات للقيادة العسكرية الإسرائيلية بسوء التخطيط وسوء ‏الاستراتيجية والتنفيذ كما وجهت انتقادات للقيادة السياسية لإخفاقها في تحقيق الأهداف التي أعلنت عنها مع بداية الحرب ‏وهى تحرير الجنديين وإلحاق الهزيمة بحزب الله .‏

‏ ويمكن القول ، إن المقاومة كانت ولازالت كلمة السر في تخفيف آثار الهجمة الصهيونية الشرسة على عالمنا العربي.‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://zedan.hooxs.com
 
اكثر من 60 عام للاحتلال
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عام :: المواضيع عامه :: منتدى التواصلل بين المجتمع الفلسطيني-
انتقل الى: